طير شلوى
أهلا بك عزيزنا الزائر...

يسرنا ويشرفنا انضمامكم إلينا....
طير شلوى

منتدى اجتماعي , ثقافي , ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الاستعداد لليلة القدر
السبت يوليو 11, 2015 4:38 pm من طرف Admin

» نكت خفيفة
الأربعاء أبريل 06, 2011 10:53 pm من طرف الذيب..

» اسأل اللي بعدك سؤال محرج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الأربعاء أبريل 06, 2011 10:51 pm من طرف الذيب..

» تحدي الخوف
الأحد أبريل 03, 2011 10:29 pm من طرف بنوته كيووت

» هــل تعلـــــم ..
الأحد أبريل 03, 2011 8:56 pm من طرف بنوته كيووت

» لعبة جالاكسي قنر
الأحد أبريل 03, 2011 8:47 pm من طرف بنوته كيووت

» تنبيه بخصوص الجزء الثاني من مسابقة شهر ربيع الثاني
الأحد مارس 27, 2011 6:58 pm من طرف Admin

» اذا شعرت بالضيق اغمض عينيك وردد
الثلاثاء مارس 22, 2011 9:04 pm من طرف مزيونه بنت مزيون

» مقتطفات شعريه
الثلاثاء مارس 22, 2011 7:37 pm من طرف مزيونه بنت مزيون

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 من نوادر جحا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


ذكر عدد المساهمات : 388
تاريخ التسجيل : 18/07/2010

مُساهمةموضوع: من نوادر جحا   الخميس يناير 27, 2011 9:48 pm


هكذا حال اللئام


يقول جحا :
مررت يوماً برجل غريب عن بلدتنا يأكل طعاماً فاخراً،
وكان الجوع قد بلغ مني مبلغاً شديداً...
فسلَّمتُ على الرجل جلست بجواره لعله يدعوني لآكل معه...
وانتظرت طويلاً ولكنه استمر في التهام طعامه
و ينظر إليَّ شزراً بين الحين والحين.
ثم قال لي: من أنت؟ ومن أين أتيت.
فقلت له: أنا جحا، وقد أتيت من حيّكم الآن.
فقال: أتعرف حيّنا؟!
فقلت: نعم أعرفه.
فقال: أتعرف ابني مروان؟
فقلت: نعم، إنه يلعب في الحي ويرعى الغنم.
فقال: وكيف حال أم مروان زوجتي؟!
فقلت: بخير، وفي أحسن حال.
وأخذ يسألني وأنا أجيبه لعله يدعوني إلى الطعام، ولما وجدته منهمكاً في الأكل متجاهلاً إياي.
قررت أن أنغص عليه طعامه،
فتظاهرت بالانصراف.
وقلت له: نسيت أن أخبرك أن حيكم قد أصابه وباء،
وأنتشر فيه اللصوص خاصة بعد موت كلبكم.
فقال: وما سبب موته؟
فقلت: لأنه أكل كثيراً من لحم جملكم.
فقال: أمات الجمل أيضاً؟!
فقلت: نعم، لقد تعثَّر في قبر أم مروان،
فذبحه الجيران ووزَّعوا لحمه بينهم.
فقال مذعوراً: وهل ماتت أم مروان كذلك؟!
فقلت: ماتت حزنا ًعلى موت ابنك مروان.
فقال: أو مات مروان أيضاً؟!!
فقلت: نعم تهدمت عليه الدار، ومات تحت الأنقاض.

فقام الرجل يجري جزعاً تاركاً طعامه،
فهجمت على الطعام، وأخذت آكل حتى شبعت بعد جوع،
وقلت لنفسي:

هكذا حال اللئام... لا تأكل في أفراحهم قدر ما تأكل في مصائبهم.

_________________
أبـــ علي ـــو

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shalwa.alafdal.net
 
من نوادر جحا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طير شلوى :: المنتدى الترفيهي :: الطرائف-
انتقل الى: